النظام التركي يعتقل المشيعين في جنازة موسيقار ويصادر النعش

اعتقلت قوات الأمن التابعة للنظام التركي، الجمعة، عدداً من المشاركين في تشييع جنازة عضو فرقة موسيقية تركية اشتراكية وأطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء الألمانية.

وتجمع أشخاص لحضور جنازة عازف الغيتار الشهير إبراهيم جوكتشيك، الذي توفي في مستشفى بإسطنبول، الخميس، بعد يومين من إنهاء إضرابه عن الطعام الذي استمر 323 يوماً احتجاجاً على حملة النظام ضد فرقته الموسيقية.

وذكر موقع أحوال أن قوات النظام التركي عرقلت مراسم التشييع وأوقفت الجنازة، وعمدت لمصادرة نعش جوكتشيك.

وكان جوكتشيك والمطربة هيلين بولك، التي فقدت حياتها في نيسان/أبريل بعد الإضراب عن الطعام لمدة 288 يوماً، جزءاً من فرقة يوروم.

وأكد المحامي جورجون دناجي، أن قوات الأمن أغلقت الشارع الذي كان فيه جثمان جوكتشيك وأطلقت الغاز المسيل للدموع على المعزين، واحتجزت حوالي 20 شخصا، من بينهم والد جوكتشيك.

وذاع صيت الفرقة الموسيقية التي أسسها أربعة أصدقاء في عام 1985، في تركيا وكذلك في أنحاء العالم بسبب موقفها اليساري الذي يمزج بين الموسيقى الشعبية التركية والكردية.

قد يعجبك ايضا