المونيتور: تركيا تجند أطفالاً سوريين وترسلهم لدعم الوفاق بليبيا

بعد تزايد أعداد قتلى المرتزقة الذين أرسلهم إلى ليبيا، يلجأ النظام التركي هذه المرة لتجنيد الأطفال السوريين وإرسالهم للقتال إلى جانب قوات حكومة الوفاق ضد الجيش الوطني الليبي، ضارباً عرض الحائط بكل القرارات الدولية وقرارات منظمات حقوق الإنسان، التي تجرّم تجنيد الأطفال.

النظام التركي، وبحسب موقع “المونيتور”، جند الآلاف من هؤلاء الأطفال، عبر إصدار وثائق مزورة عن تواريخ وأماكن ميلادهم.

ونقل الموقع عن شهود عيان من المناطق المحتلة في الشمال السوري، أن قادة الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، تجند أطفالاً أعمارهم بين الخامسة عشرة والسادسة عشرة مقابل مبلغ ثلاثة آلاف دولار، ثم يتم تدريبهم على استخدام السلاح في معسكرات مخصصة تديرها الفصائل المسلحة.

الموقع أوضح، أن هؤلاء الأطفال منتشرون ضمن جميع فصائل المرتزقة السوريين بليبيا.

حصيلة قتلى المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي ترتفع إلى 268 قتيلاً
وفي سياق متصل وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع عدد قتلى المرتزقة السوريين في ليبيا إلى مئتين وثمانية وستين، بعد وصول سبع جثث على الأقل إلى ريف حلب، شمالي سوريا.

وبحسب المرصد، فإن عناصر المرتزقة قُتلوا خلال الاشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوبي العاصمة الليبية طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار العاصمة ومحور مشروع الهضبة، إضافة لمعارك مصراتة ومناطق أخرى بليبيا.

يشار إلى أن عملية نقل المرتزقة السوريين التي يقوم بها النظام التركي إلى ليبيا، تحولت خلال الآونة الأخيرة من الترغيب إلى الترهيب، إذ يمارس النظام التركي ضغوطاً كبيرة على قادة الفصائل الإرهابية؛ لإجبارهم على إرسال عناصرهم إلى هناك.

قد يعجبك ايضا