الكاظمي يؤكد أن العراق لن يكون ساحة لتصفية الحسابات

بعد عقده أولى جلساته عقب منح الثقة لتشكيلته الوزارية، دعا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أعضاء الحكومة إلى العمل الجاد في خدمة الشعب العراقي.

الكاظمي وفي معرض حديثه عن موضوع الانتخابات، أكد أن من أولويات هذه الحكومة تأمين ظروف آمنة وسليمة لإجراء الانتخابات، في وقت ناقش مجلس الوزراء آليات عمله والأوضاع الاقتصادية والصحية.

كما وافق مجلس الوزراء على تعديل قانون الأحزاب، بما يؤدي إلى تنظيم الوضع القانوني لعمل الأحزاب على أسس وطنية ديمقراطية تضمن التعددية السياسية والتحول الديمقراطي.

في سياق آخر، استقبل الكاظمي بمكتبه في القصر الحكومي سفيري الولايات المتحدة ماثيو تولر، والإيراني إيرج مسجدي، كلٌّ على حدى، وذلك في إطار التحركات الدبلوماسية التي يشهدها العراق بعد تشكيل الحكومة.

رئيس الوزراء العراقي أكد للسفير الأمريكي، على ضرورة التعاون والتنسيق بين البلدين في المجالات الاقتصادية والأمنية ومواجهة الإرهاب، والتحضير للحوار الاستراتيجي، والعمل على حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة.

في حين أكد تولر، استعداد بلاده لدعم العراق في المجالات كافة، خصوصاً الجانب الاقتصادي ومواجهة تفشي فايروس كورونا.

من جهة أخرى وخلال لقائه السفير الإيراني في بغداد، قال الكاظمي إن العراق لن يكون ممراً أو مقراً للإرهاب أو منطلقاً للاعتداء على أي دولة أو ساحة لتصفية الحسابات، موضحاً حرص بلاده على إقامة أفضل العلاقات مع إيران وجميع دول الجوار بما يخدم استقرار المنطقة.

قد يعجبك ايضا