أحزاب سياسية تحذر من محاولات النظام التركي توريط تونس بالأزمة الليبية

 

يبدو أنّ مساعي رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان لزجِّ تونس بطريقةٍ أو بأخرى في أتون الأزمة الليبية لا تتوقف، لكن وكما في كلّ مرّة تتعالى أصوات وطنية محذرة من خطورة تلك المحاولات، ومندّدة بأيّ إجراء ذي صلة بالنظام التركي.

وهذه المرة أيضاً حذرت أحزاب تونسيّة في بيان، من مخاطر توريط البلاد في الصراع الليبيّ، وذلك بعد السماح لطائرة يقال إنّها محمّلة بمساعدات إنسانية متّجهة إلى ليبيا، بالهبوط في مطار جربة جرجيس الدوليّ جنوب شرقي تونس.

البيان الذي أصدرته ستّة أحزاب حذّر من تداعيات استمرار ما أسماه نهج الغموض الذي قال إنّ السلطات التونسية تنتهجه في كلّ ما يتعلق بأنشطة النظام التركيّ في المنطقة، مندّداً بما وصفها محاولات زجّ البلاد في لعبة المحاور الإقليمية على حساب أمنها القومي، وعلى حساب أمن واستقرار الشعب الليبي ودماء أبنائه.

الأحزاب الموقّعة على البيان أكّدت رفضها المُطلق لأيِّ نشاط تركيٍّ على الأراضي التونسيّة، ودعت الرئيس التونسي قيس سعيد، إلى إعلان موقف واضح من محاولات النظام التركيّ التواجد العسكريّ سواء بشكلٍ مباشر أو غير مباشر، لما يشكّله ذلك الأمر من خطورة كبيرة على الأمن والسِّلم الإقليميين.

في الشأن ذاته اعتبرت حركة مشروع تونس، أنّ السماح للطائرة التركية بالهبوط في أحد المطارات التونسية محمّلة بمعدات موجهة لطرف مُحدّد في النزاع الليبيّ الداخليّ، يعدُّ انحرافاً بموقف تونس المتّسم بالحياد في ذلك النزاع.

الحركة رأت أنّ هذا الاجراء زاد من الشكوك بربط تونس بمحورٍ دوليٍ محدد تقوده تركيا، التي تشارك بقواتها العسكرية في نزاعٍ عسكريٍّ مباشرٍ بليبيا.

قد يعجبك ايضا