مئات المتظاهرين العراقيين يتوافدون إلى ساحة التحرير رفضاً لحكومة الكاظمي

 

بعد ساعات من منح البرلمان العراقي الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، توافد مئات المتظاهرين المناوئين للطبقة السياسية الحاكمة إلى ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد للتعبير عن رفضهم لحكومة الكاظمي.

وأظهرت مقاطع مصورة نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مئات الأشخاص يتوجهون سيراً على الأقدام باتجاه ساحة التحرير معقل الاحتجاجات في بغداد.

المتظاهرون لوحوا بالأعلام العراقية خلال الاحتجاجات وهتفوا ضد الحكومة الجديدة قائلين إنها حكومة المحاصصة والأحزاب والميليشيات، كما رددوا شعار “الشعب يريد إسقاط النظام” منددين في الوقت نفسه بإيران والولايات المتحدة.

إلى ذلك، قالت اللجنة المنظمة لمظاهرات “ثورة تشرين” في بيان، إنها تقف إلى جانب المعتصمين في ساحة التحرير ببغداد وبقية المحافظات في البلاد، معربة عن رفضها الشديد لحكومة الكاظمي التي قالت إنها تمثل الاحزاب والكتل الغارقة بالعمالة والفساد.

اللجنة أضافت أن الخيار الوحيد للثوار هو المضي قدماً في التحضير لمليونية خلاص عارمة لاكتساح من وصفتهم بالطغمة الفاسدة من جذورها وإعادة حقوق الشعب المسلوبة وسيادته الناقصة التي تعبث بها إيران والدول الاجنبية. على حد وصفها.

وبحسب مراقبون فأن التحركات السياسية لحل الأزمة الراهنة تبدو غير مرضية للمحتجين، معبرين عن قلقهم من احتمال قمع المتظاهرين واللجوء إلى العنف، كما حصل في الأشهر الماضية.

قد يعجبك ايضا