لبنان.. وقفات احتجاجية تطالب بإطلاق سراح الموقوفين

جلسات للحكومة اللبنانية واجتماعات للقادة السياسيين في قصر بعبدا مع الرئيس ميشال عون، للتباحث حول أزمات البلاد، يرافقها في الخارج تحركات واحتجاجات شعبية تؤكد أنها لم تر طحيناً بعد كل هذه الجعجعة.

التحركات الشعبية انطلقت أمام البرلمان وقصر العدل في العاصمة بيروت في تجدد للحركة الاحتجاجية، حيث نفذت مجموعات من الناشطين وقفة احتجاجية أمام قصر العدل للمطالبة بالإفراج عن عدد من موقوفي الحراك الشعبي في طرابلس وبلدة المرج البقاعية وصيدا، وذلك إثر المواجهات التي حصلت منذ أيام.

بينما شهد مدخل مجلس النواب تجمعا آخر، احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار وانهيار سعر صرف الليرة مقابل الدولار، وعدم اتخاذ إجراءات حكومية فاعلة لمواجهة الأزمة.

رئيس الحكومة اللبنانية: البلاد تواجه تحدياً كبيراً وخطيراً

تزامن ذلك مع جلسة لمجلس الوزراء برئاسة رئيس الحكومة حسان دياب، خصصت لمتابعة الوضع المعيشي وارتفاع الأسعار. حيث اعتبر دياب أن البلاد تواجه تحديا كبيراً وخطيراً، مشددا على التحرك بسرعة قبل أن تخرج الأمور عن السيطرة أكثر.

جعجع: حزب الله جزء أساسي من المشكلة وليس جزءاً من الحل

لكن للمعارضة رأي آخر فقد طالب رئيس حزب “القوّات اللبنانيّة” سمير جعجع الحكومة بخطوات إصلاحية قبل تنفيذ أي خطط اقتصادية، معتبراً أن “حزب الله” جزء أساسي من المشكلة الموجودة وليس جزءاً من الحل.

ووجه جعجع رسالة شفوية لحزب الله مطالبا إياه برفع يده عن حلفاء له وصفهم بالفاسدين وأن يترك الدولة تستعيد قرار السلم والحرب.

قد يعجبك ايضا