قطار بالهند يدهس عمالاً مهاجرين نائمين ويقتل 16 بينهم

لقي ما لا يقل عن 16 شخصاً مصرعهم وأصيب آخرون، بعد أن دهسهم قطار شحن في ولاية ماهاراشترا على الساحل الغربي للهند.

وتم فتح تحقيق من جانب وزارة التجارة والصناعة والسكك الحديدية الهندية، لتحديد ظروف وملابسات الحادث. يذكر أن القتلى هم من العمال المهاجرين، ناموا على قضبان السكة الحديدية أثناء محاولتهم الوصول إلى المحطة، للعودة بالقطار إلى منازلهم.

وأعلنت الهند أنها وفّرت قطارات خاصة لنقل المهاجرين إلى قراهم الأصلية، خصوصاً بعد انتشار جائحة كوفيد-19، وعندما قررت الحكومة تطبيق إجراءات وقائية وغلق المدن وفرض الحجر الصحي على كامل الهند، فرّ عشرات الآلاف منهم من المدن، عائدين إلى منازلهم في الأرياف سيرا على الأقدام.

وتتألف القوى العاملة المهاجرة في الهند من الأشخاص القاطنين في الأرياف والذين ينتقلون إلى المدن الكبرى بحثًا عن فرص عمل أفضل.

يقول مسؤولو السكك الحديدية إن العمال ساروا على الطريق المؤدية إلى أورانجاباد، ثم لاحقًا ساروا فوق قضبان السكك الحديدية المؤدية إلى نفس المدينة، وبعد المشي لمسافة 22 ميلاً (36 كم)، شعروا بالإنهاك وقرروا الاستراحة فغلبهم النعاس.

ووفقًا للتقارير المحلية، فإن العمال لم يتوقعوا على الأرجح قدوم أي قطار بسبب توقف وسائل النقل العام نتيجة العزل، الذي فرضته الحكومة الهندية.

هل يمكن للجوع أن يقتل أناساً أكثر من فيروس كورونا؟

عندما أغلقت المصانع بين عشية وضحاها في 24 مارس/آذار، خشي العديد من العمال المهاجرين من المجاعة وحاولوا العودة إلى قراهم الأصلية.

لم يكن أمام العديد منهم خيار آخر سوى السير على الأقدام لبلوغ منازلهم، لأن خدمات الحافلات والقطارات توقفت فجأة وتسببت محنتهم هذه في غضب داخل البلاد.

ومع تخفيف القيود في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت الحكومة أن المهاجرين سيتمكنون من العودة إلى بلدانهم الأصلية في قطارات وحافلات خاصة.

من جانبه، أعرب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن أسفه لهذه الفاجعة وقال في تدوينة إنه “يشعر بالغضب من الخسائر في الأرواح بسبب الحادث المميت في أورانجاباد، ماهاراشترا”.

قد يعجبك ايضا