رحلات سفاري افتراضية من جنوب أفريقيا تزدهر في زمن الكورونا

 

مع توقف الرحلات الجوية وفرض إجراءات العزل العام في أنحاء العالم بسبب جائحة فيروس كورونا، توقفت أيضا رحلات السفاري التي تشتهر بها عدة دول أفريقية.

لكن بالنسبة لشركة وايلد إيرث الجنوب أفريقية، التي تنقل رحلات السفاري إلى المستخدمين عبر الإنترنت، فإنه الوقت المناسب لازدهار أعمالها.

فالشركة تنقل رحلات السفاري إلى غرف المعيشة عبر كاميرات يضعها المرشدون بسيارات بسقف مفتوح ويتجولون بها. وقال مؤسس الشركة جراهام والنجتون إن البث المباشر للرحلات شهد قفزة كبيرة في المشاهدات في الآونة الأخيرة.

“منذ فرض العزل العام على مستوى العالم نتيجة لمرض كوفيد-19، شهدنا زيادة كبيرة في نسبة مشاهدات البث المباشر لرحلات السفاري التي نقوم بها…. زيادة بخمسة أمثال في أول أسبوعين من أبريل، مقارنة بأول أسبوعين في مارس، ولكن الأمر المثير للاهتمام حقًا هو أننا شهدنا زيادة قدرها 15 ضعفا في حجم المشاهدة في جنوب إفريقيا على وجه الخصوص “.

وأضاف والنجتون أن البث المباشر لرحلات السفاري يجذب ما يصل إلى ثلاثة ملايين مشاهد في الشهر، فيما يجذب بث رحلة افتراضية منفردة ما يصل إلى 200 ألف مشاهد عند ذروة المشاهدة.

ولمرتين يوميا، يمكن للمشاهدين رؤية أي حيوانات يجدها المرشدون وهم يتجولون في أنحاء محميات الحيوانات البرية. وصور المرشدون مقاطع فيديو من 200 موقع في أنحاء شرق وجنوب أفريقيا منذ تأسيس الشركة في عام 2006.

ومشاهدة اللقطات مجانية، إذ يقول والنجتون إن وايلد إيرث تحقق إيراداتها من بيع مقاطع فيديو مميزة لجهات بث وبيع سلع وتقديم عدد صغير من الإعلانات، لكنه أحجم عن تحديد حجم العائدات.

وتعتزم الشركة خلال الاسابيع المقبلة توفير جولات خاصة مدفوعة مع المرشدين العاطلين حاليا عن العمل عبر اتصال بالفيديو من خلال تطبيق زوم.

قد يعجبك ايضا