بعد 75 عاما.. ألماني يتذكر الشعور الرائع بانتهاء الحرب العالمية الثانية

يتذكر ألماني يبلغ من العمر 90 عاما مشاعر الارتياح التي غمرته وهو صبي في الخامسة عشرة من عمره بانتهاء الحرب العالمية الثانية منذ 75 عاما وذلك عقب هزيمة ألمانيا النازية في معركة برلين عام 1945.

على الرغم من مرور خمسة وسبعين عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية فما زال الألماني جونتر بوم، البالغ من العمر 90 عاما، يتذكر حتى الآن مشاعر الارتياح التي غمرته وهو صبي في الخامسة عشرة من عمره عندما أدرك أن الجنود الألمان اختفوا وأن دوي إطلاق النار قد توقف في عاصمة ألمانيا النازية خلال الأيام الأخيرة من معركة برلين في عام 1945.

وقال بوم إن الشعور بانتهاء الحرب كان رائعا، ولم يتوقع أحد أن يعيش 75 عاما من دون حرب واصفا الأمر بأنه “نعمة”.

بوم، الذي يستعيد ذكريات الحرب حيث دوي القصف المدفعي والصاروخي الذي يصم الآذان، قال إن أعمال النهب والشغب كانت مروعة، مضيفا أن عمته تعرضت للاغتصاب في حين فقد عمه عينه وسُرقت باقي ممتلكاتهم. وأوضح أن مشهد النهاية تجلى سريعا وأن “نصف ساعة فقط ربما مرت بين اختفاء الجنود الألمان وظهور الجنود السوفيت”.

وعلى الرغم من مشاعر الارتياح بانتهاء القتال والدمار، أدرك كثير من الألمان أن بلدهم دُمر وتملكهم الخوف من وصول الجيش الأحمر السوفيتي.

وتحيي ألمانيا في الثامن من مايو أيار الذكرى الخامسة والسبعين لما يطلق عليه رسميا الآن (يوم التحرير) الذي شهد هزيمة ألمانيا النازية ونهاية الحرب العالمية الثانية في أوروبا.

وحولت معركة برلين الدامية عاصمة ألمانيا النازية إلى أنقاض، حيث خاضت دبابات الجيش الأحمر السوفيتية ومدفعيته ومشاته حرب شوارع طاحنة في أبريل نيسان ومايو أيار 1945.

قد يعجبك ايضا