الكمامات مقابل السلع.. محلات فرنسية ترغم زبائنها على شراء المنتجات

لجأ عدد من المحال الفرنسية إلى طريقة لإجبار الزبائن على شراء السلع بكميات كبيرة، مقابل الحصول على الأقنعة الطبية “الكمامات”.

وكشفت مجلة “60 مليون مستهلك” الفرنسية، في تحقيق استقصائي بشأن بيع الأقنعة لعامة الناس في المتاجر أجراه الصحفي ليونيل موجين، أن هناك بعض محلات السوبر ماركت، تسمح لنفسها بإجبار الناس على شراء منتجات أخرى للحصول على الأقنعة”.

وأشار التحقيق إلى أن أسعار الأقنعة لا يتم احترامها دائما وإمكانية خداعها عن طريق الشراء عبر الإنترنت، مشيرا إلى عمليات الاحتيال على مواقع التجارة الإلكترونية، خصوصا الأقنعة التي تنتجها العلامات التجارية.

وأشار موجين خلال مقابلة مع محطة “فرانس. إنفو” التلفزيونية إلى أن هناك العديد من نقاط البيع، التي أجبرت الأشخاص الذين أرادوا شراء الأقنعة على الحصول على بطاقة شراء خاصة باسم المحل وبكمية معينة من المشتريات، منها متجر “إنتر مارشيه”.

ولفت الصحفي الفرنسي إلى أن هناك عدداً قليلاً من العملاء فقط يرفضون ذلك الابتزاز، ولكن هناك العشرات الذين مثلوا لابتزاز المحلات الكبرى للحصول على الكمامات.

وحذر من حدوث الكثير من التوتر داخل الأسر وأزمة اقتصادية، بسبب إجبار الناس على شراء كميات كبيرة حال احتياجهم الأقنعة، خصوصا بعد إلغاء تدابير الحجر والفرض الإجباري لارتداء الأقنعة في المواصلات العامة والمدارس، سيحتاج الفرنسيون إلى كميات كبيرة منها، ومن ثم ستحدث أزمة عند شراء الأقنعة.

وتابع “على السلطات الفرنسية التدخل لوقف ذلك الابتزاز وعمليات الاحتيال، خصوصا أنه منتج مطلوب بشدة، وارتفع سعر القناع الجراحي القابل للغسيل بزيادة بنسبة 600% في الشهرين الماضيين”.

ونصح بأنه على كل أسرة تحديد عدد الاستخدامات التي تستخدمها كل أسبوع من الأقنعة، واعتمادا على ذلك سيكون عليهم الاختيار بين قناع قماش، وقناع يمكن التخلص منه، وشراء الكمية بأكملها لتلك الفترة من الصيدليات فقط أو من متاجر لا تمارس الابتزاز”.

قد يعجبك ايضا