اتهامات لأطراف محاربة في سوريا باستغلال كورونا للهجوم على المدنيين

اتهمت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشال باشليه، أطرافا محاربة في سوريا، من بينها تنظيم داعش الإرهابي باستغلال فايروس كورونا لشن هجمات على المدنيين.
وقالت باشليه في بيان إن أطرافاً عديدة مشاركة في النزاع السوري بما في ذلك تنظيم داعش، تستغل اهتمام العالم بكورونا لممارسة أعمال عنف ضد السكان، معتبرة ذلك قنبلة موقوتة لا يمكن تجاهلها.

ودعت المسؤولة الأممية من يواصلون القتال إلى الانسحاب ومنح فرصة للسلام. وقالت إنها تضم صوتها لصوت الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لوقف إطلاق النار.

ومنذ الـ 9 من تشرين الأول 2019 يواصل جيش الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له الهجوم على الشمال السوري، في حين أعلنت قوات سوريا الديمقراطية ترحيبها بالدعوات الأممية لوقف القتال والتركيز على مواجهة فايروس كورونا.

قد يعجبك ايضا