منظمات حقوقية تطالب بوضع حد لانتهاكات الاحتلال التركي في عفرين

منذ احتلال عفرين قبل أكثر من عامين، ولا حديث يعلو على انتهاكات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له بحق أهالي المدينة وريفها، وسط استمرار الدعوات لوضع حد لتلك الانتهاكات.

الدعوات المتكررة لوقف ممارسات الاحتلال وفصائله، كان آخرها دعوة أطلقتها خمس وأربعون منظمة سورية، طالبت فيها المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوضع حد لتلك الانتهاكات، والعمل على إعادة المهجرين من سكان منطقة عفرين إلى ديارهم، وتسليمها إلى مجلس مدني مستقل من الأهالي.

ودعت المنظمات في بيان مشترك، مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية وحلف الناتو لاتخاذ إجراءات فورية لحماية السكان المدنيين في عفرين، ومساءلة الاحتلال التركي بموجب اتفاقية جنيف الرابعة المتعلقة بسوريا، واستصدار قرار أممي يلزم تركيا بإنهاء احتلالها للأراضي السورية وفق جدول زمني محدد.

المنظمات أكدت، أن الانتهاكات بحق أهالي عفرين من الكرد السوريين، تنوعت بين الاستيلاء على ممتلكات السكان الأصليين، وعمليات الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري والنهب والسلب.

وتعتبر الانتهاكات بحسب البيان، جزءاً من سياسة التغيير الديمغرافي التي يسعى الاحتلال التركي إلى إحداثها في المنطقة، من خلال تغيير هويتها وبنيتها السكانية، مشيراً إلى أن الإحصائيات وثقت نزوح أكثر من خمس وستين في المئة من سكان منطقة عفرين بعد احتلالها.

البيان استنكر الهجوم الإرهابي الذي وقع في عفرين قبل إيام، داعياً لمحاسبة المتورطين.

كما طالبت المنظمات بوقف سياسات التتريك التي يمارسها الاحتلال التركي في المنطقة، من خلال تغيير أسماء المدن والقرى ومواقع التراث الثقافي.

قد يعجبك ايضا