البرلمان العراقي يمنح الثقة لحكومة الكاظمي ويرجئ التصويت على وزارتين

بعد أزمةٍ سياسيةٍ ضربتِ العراق لمدة عشرة أشهر، نالت حكومة رئيس الوزراء المكلّف مصطفى الكاظميّ الثقة، في جلسة مجلس النوّاب الذي صوت على خمسة عشر وزيراً، ورفض خمسة فيما أُرجِئ التصويت على وزارتي الخارجية والنفط.

نوّابٌ في البرلمان قالوا، إنّ اختيار مصطفى الكاظمي لوزارة الداخلية والدفاع والمالية والكهرباء وغيرها من الحقائب الرئيسية حظي بموافقة البرلمان خلال التصويت على الحكومة الجديدة.

وبحضور مئتين وخمسةٍ وخمسين نائباً من أصل ثلاثمئة وتسعةٍ وعشرين، أدّى مصطفى الكاظمي اليمين الدستورية، مؤكِّداً أنّ الحكومة الجديدة هي حكومة حلٍّ وليست حكومة أزمات، وأن حكومته تنوي التحضير لإجراء انتخاباتٍ مبكرةٍ ونزيهةٍ في البلاد.

الكاظمي وفي كلمةٍ له أمام النوّاب شدّد على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة والقوات المسلحة وبأمر القائد العام، فضلاً عن رفضه استخدام العراق ساحةً لتصفية الحسابات الدولية

بومبيو يتعهد بدعم أجندة الكاظمي ويدعوه لتنفيذ الإصلاحات

الولايات المتحدة الأمريكية كانت أوّل المرحبين بالحكومة العراقية الجديدة، حيث قال وزير الخارجية مايك بومبيو، إنهم يرحبون بتشكيل الحكومة، ويدعمون أجندة الكاظمي من أجل العراقيين، داعياً إيّاه لتنفيذ الإصلاحات التي يطالب بها الشعب.

وفي خطوة ربما تسهّل مهمّة الكاظمي، أعلن بومبيو تمديد مهلة الإعفاء الممنوحة لبغداد من العقوبات المفروضة على طهران لمدة مئة وعشرين يوماً، والذي يتيح لها الاستمرار في استيراد الغاز والكهرباء من إيران.

قد يعجبك ايضا