مقتل عالم اقترب من تحقيق نتائج مهمة عن فايروس كورونا

عثرت السلطات في ولاية بنسلفانيا الأميركية على جثة ” بينغ ليو” الباحث بكلية الطب في جامعة بيتسبيرغ، مقتولاً داخل منزله في روس تاونشيب، شمالي بيتسبيرغ، كان على وشك الإنتهاء من تحقيق نتائج مهمّة للغاية تجاه فهم الآليات الخلوية التي تكمن وراء عدوى فايروس كورونا والأساس الخلوي للمضاعفات اللاحقة.

ونقلت شبكة ” إن بي سي ” نيوز الأمريكية، بأنّه تمّ العثور على ليو البالغ من العمر 37 عاماً ميتاً جراء إصابته بجروح ناجمة عن طلقات نارية في الرأس والرقبة والجذع.

وبعد ساعة من العثور على جثة ليو، تمّ العثور على جثة شخص آخر اسمه هاو غو يبلغ من العمر 46 عاماً داخل سيارته على بعد أقل من ميل من منزل ليو.

وأوضحت السلطات أنّها ستستمر التحقيق في الحادثة حتى التوصل إلى معرفة الحقائق حول العلاقة بين مقتل الرجلين خصوصاً أنّهما يعرفان بعضهما البعض.

وأشارت جامعة بيتسبيرغ إلى أنَّ ليو شارك في تأليف أكثر من 30 بحثاً، وتركّز عمله على بيولوجيا النظم، متعهدةً أنّها ستكمل ما بدأه ليو.

يذكر أن ليو حصل على شهادة دكتوراه في علوم الكمبيوتر من جامعة سنغافورة الوطنية، ثمَّ عمل في جامعة كارنيجي ميلون، قبل أن يصبح باحثاً مساعداً في كليّة الطب بجامعة بيتسبيرغ.

قد يعجبك ايضا