المرصد: إيران توسع نفوذها العسكري جنوب وشرق البلاد

بلد يتنازعه الجميع، هكذا أصبح حال سوريا بعد تسع سنوات من الصراع الدامي، في ظل سياسات تتريك يمارسها الاحتلال التركي في شمالها، وعمليات تجنيد ممنهجة للنظام الإيراني جنوبها.

النظام الإيراني، وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، بدأ يعزز وجوده على الأراضي السورية، من خلال عمليات تجنيد في صفوف السوريين لصالح قواته والفصائل التابعة له، جنوبي البلاد وفي مناطق غربي نهر الفرات.

المرصد قال، إن عمليات التجنيد تتم عبر السخاء المادي واللعب على الوتر المذهبي، وذلك باستمرار عمليات التشييع في المناطق التي تنتشر فيها قوات إيرانية، لاسيما مدينتي الميادين والبوكمال بريف دير الزور، ومنطقة اللجاة بريف درعا الشرقي وخان أرنبة ومناطق قرب الحدود مع الجولان.

وأوضح المرصد، أن تعداد المجندين في صفوف القوات الإيرانية والفصائل الموالية لها، ارتفع إلى ستة آلاف ومئتين وخمسين عنصراً، بينهم قرابة أربعة آلاف وسبعمئة في مناطق بريف دير الزور.

وتأتي عمليات التجنيد هذه في ظل انشغال روسيا باتفاقات مع الاحتلال التركي في شمال سوريا، وانشغال العالم بفايروس كورونا، وذلك وفق المرصد السوري.

لكن إسرائيل لها رأي آخر، إذ أعلنت مراراً أنها لن تسمح باستمرار إيران بتهديد مصالحها عبر الأراضي السورية، مؤكدةً أنها ستواصل استهداف مواقع إيران والفصائل الموالية لها حتى خروجهم من سوريا.

قد يعجبك ايضا