البنتاغون: عدلنا عدد قواتنا في سوريا لدعم عمليات قسد

إعادةُ تموضعٍ جديد، وتوفيرُ دعمٍ عسكريٍّ وقانونيٍّ وسياسيّ لقوّات سوريا الديمقراطيّة من قبل التحالف الدوليّ، لإلحاق الهزيمة الكاملة بتنظيم داعش الإرهابيّ على الأراضي السورية.

المتحدّث باسم وزارة الدّفاع الأمريكيّة “البنتاغون” شون روبرتسون، قال في حديثٍ لـ”وكالة نورث برس”، إنّهم يمتلكون عدداً كافياً من القوّات العسكريّة في سوريا لدعم عمليّات قسد في هزيمة تنظيم داعش الإرهابيّ، فضلاً عن إعادة تعديل وجود تلك القوّات بعد الاحتلال التركي لمناطق بشمال شرق سوريا الذي عرقل هذا التواجد والمعارك ضدّ التنظيم.

روبرتسون أكّد أنّ الولايات المتّحدة وسبعاً وسبعين دولةً من التحالف، إضافةً لخمس منظّماتٍ دولية لاتزال توفّر الدعم والتمويل العسكريّ المباشر لقسد، إضافةً للدعم القانونيّ والسياسيّ لهزيمة داعش، مشيراً إلى أنّ قوّاتهم على أهبة الاستعداد للتحرّك في سوريا.

الدعم الذي يصل إلى مناطقِ شمال شرقي سوريا باستمرار أكّده المرصد السوريّ لحقوق الإنسان، الذي قال، إنّ التحالف الدوليّ يستقدم تعزيزاتٍ عسكريةً كبيرةً في الآونة الأخيرة إلى قواعده في عموم المنطقة، مضيفاً أنّ آخر تلك التعزيزات وصلت خلال الساعات الفائتة إلى قاعدة قسرك الواقعة في منطقة تل بيدر ضمن محافظة الحسكة.

روبرتسون: نأمل في أن تعيد الدول مواطنيها الـ”دواعش” من سوريا

وبخصوص مراكز الاعتقال الخاصّة بعناصر التنظيم الإرهابيّ، بيّن روبرتسون أنّ القوّات الأمريكيّة توفّر الدعم المباشر لقسد لضمان احتجاز تلك العناصر بشكلٍ إنسانيٍّ آمن، وضمان عدم قدرتهم على التمرّد أوالعودة إلى القتال، منوِّهاً إلى أنّ التحالف قام ببناء مرافقَ خاصّة لهذا الغرض.

وأعرب المتحدّث باسم البنتاغون، عن أمله في أنْ تستعيد جميع الدول مواطنيها من إرهابيي داعش، ومحاكمتهم في بلادهم، محذِّراً من عودة التنظيم الإرهابيّ، الذي لايزال يشكّل تهديداً وخطراً حقيقياً في المنطقة والعالم برمته.

قد يعجبك ايضا