قيادي سابق بالفصائل يقتل تسعة عناصر من قوات الحكومة بريف درعا

أقدمَ قياديٌّ سابقٌ في الفصائلِ المسلحةِ ممن أجروا ما يُعرَفُ بالتسويات، على قتلِ تسعةِ عناصرَ من قواتِ الحكومةِ السوريةِ في ناحيةِ مزيريب بريفِ درعا الغربي.
وأوضحَ المرصدُ السوري لحقوقِ الإنسان أنَّ القياديَّ السابق، أعدمَ رمياً بالرصاصِ تسعةَ عناصرَ من قواتِ الحكومةِ العاملينَ ضمنَ مديريةِ ناحيةِ مزيريب بعدَ اختطافهم، ورمي جثثهم عندَ دوارِ الغبشة في البلدة.

وبحسبِ المرصد، فإنَّ اجتماعاً جرى بينَ وجهاءِ المنطقةِ وممثلينَ عن روسيا، تعهّدَ خلالهُ الوجهاءُ بالبحثِ عن القياديِّ وتسليمه للقواتِ الروسية، وذلك بعدَ أنْ هددت قواتُ الحكومةِ باجتياحٍ عسكريٍّ للمنطقة.

هذا وتعيشُ محافظةُ درعا جنوبي سوريا، حالةً من الفلتانِ الأمني منذُ سيطرةِ قواتِ الحكومةِ عليها، في ظلِّ تزايدِ حالاتِ الاغتيالِ التي تطالُّ عناصرَ الحكومةِ والمتعاونينَ معها، إضافةً للعناصرِ السابقينَ في الفصائل، الذينَ أجروا ما يُعرَفُ بالتسويات.

قد يعجبك ايضا