بعد إصابة جنود للاحتلال التركي بالفايروس .. تخوف شعبي من تفشي كورونا في عفرين

بعد أكثر من عامين على احتلالها وسط انتهاكات ترقى إلى جرائم حرب يرتكبها الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، يتخوف من تبقى من سكان عفرين شمال غرب سوريا من تفشي فايروس كورونا بالمدينة وريفها، بعد تأكيد إصابة عدة جنود للاحتلال في المنطقة بالفايروس.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أعلن أن سبعة من جنود الاحتلال التركي، أثبتت الفحوصات إصابتهم بفايروس كورونا المستجد، مشيراً إلى أن جميع المخالطين للجنود، تم أخذ مسح عنهم للتأكد من حالتهم.

المرصد، أشار إلى أن حالة من الخوف تسود بين الأهالي في منطقة عفرين من تفشي الفايروس، خاصة في ظل نقص الرعاية الطبية وحالة الفلتان الأمني، التي تعيشها المناطق المحتلة من الشمال السوري.

وكان المرصد قد أعلن في نيسان الماضي، أن عنصراً مما يسمى بـ”الشرطة العسكرية” التابعة للاحتلال التركي، أثبتت التحاليل إصابته بفايروس كورونا في مدينة تل أبيض المحتلة شمالي محافظة الرقة.

كما أفادت مصادر من داخل المناطق المحتلة في وقت سابق، أنه تم الاشتباه بعدة حالات إصابة بالفايروس، بينها عناصر من الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، وشابين من بلدة سلوك بريف تل أبيض.

هذا وتعيش المناطق المحتلة من سوريا، نقصاً في الاهتمام والرعاية الطبية، في ظل حالة من الفلتان الأمني والاقتتال بين الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، على اقتسام المسروقات من ممتلكات السكان، ما دفع منظمات دولية للتحذير من كارثة إنسانية في حال انتشار فايروس كورونا المستجد هناك.

قد يعجبك ايضا