العفو الدولية تطالب بالإفراج عن الناشطة الإيرانية نسرين ستودة

أصدرت منظمة العفو الدولية بياناً طالبت فيه بالإفراج الفوري ودون قيود عن جميع سجناء الرأي حول العالم، بمن فيهم المحامية والناشطة الإيرانية نسرين ستودة.

وأعرب نائب مدير برنامج الحملات بمنظمة العفو الدولية سورو سكاربيلي، عن قلقه إزاء تفشي فايروس كورونا في السجون مؤكداً أن سجناء الرأي بما فيهم الناشطة نسرين ستودة لم يرتكبوا أي جريمة، لكنهم لا يزالون يتعرضون للاعتقال التعسفي في ظروف تنطوي الآن على مخاطر متزايدة.

وأضاف سورو سكاربيلي أن الاكتظاظ والافتقار إلى مرافق الصرف الصحي في عدة سجون بالعالم يجعلان من المستحيل على السجناء أن يتخذوا خطوات وقائية ضد الوباء.

ويشار على أن نسرين ستودة تم اعتقالها قبل عامين وحكم عليها بالسجن لمدة 38 عامًا و6 أشهر و148 جلدة، بتهمة “التحريض على الفساد، من خلال خلع الحجاب على الملأ العام.

قد يعجبك ايضا