قصف واستهدافات متبادلة بين الحكومة السورية والفصائل في المنطقة العازلة

وسط حالةٍ من الترقب لما ستؤول إليه الأمور شمال غرب سوريا، تتصاعد وتيرة القصف والاستهدافات المتبادلة بين قوات الحكومة السورية من جهةٍ والاحتلال التركي وفصائله المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابية من جهةٍ أخرى.

قوات الحكومة، صعدت من وتيرة قصفها في المنطقة العازلة، واستهدفت بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، قرى كفر عويد والفطيرة وسفوهن وفليفل بريف جبل الزاوية جنوبي محافظة إدلب، وقرية العنكاوي بمنطقة سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، دون ورود معلوماتٍ عن خسائر بشرية.

المرصد أشار، إلى أن الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، تمكّنتْ من تدميرِ آليّةٍ لقوّاتِ الحكومةِ عبرَ استهدافِها بصاروخ موجّهٍ على محورِ الفطيرةِ بريف جبلِ الزاوية.

يأتي هذا، وسط تحليقٍ لطائرات استطلاع روسية في أجواء ريف حماة الغربي وريف إدلب الجنوبي.

من جهةٍ أخرى، أفاد المرصد، بقيام حاجزٍ لهيئة تحرير الشام الإرهابية عند مدخل مدينة كفرتخاريم بريف إدلب، بتفتيش الهواتف المحمولة للمدنيين، وذلك على خلفية مظاهرة خرجت في المدينة يوم السبت، للتنديد بممارسات هيئة تحرير الشام الإرهابية، حيث تسود حالة من الاستياء من الانتهاكات المتكررة لعناصر الهيئة بحق الأهالي.

وفي سياق منفصل، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، انتشاراً مكثفاً لجنود الاحتلال التركي، على طول الطريق الدولي حلب اللاذقية المعروف بإم فور في محافظة إدلب، واستطلاع الأبنية المحيطة بالطريق من جهة أريحا، تمهيداً لتسيير دورية مشتركة مع القوات الروسية في المنطقة.

قد يعجبك ايضا