حفر قبر لضحية كورونا يقود لاكتشاف عمره 1796عاماً

قادت الصدفة أهالي قرية إيرانية للعثور على بقايا عظام جندي وقطع أثرية دفنت معه تعود إلى العصر البارثي (247ق.م-224م)، عندما كانوا يحفرون قبرا عميقا لدفن إحدى ضحايا فيروس كورونا المستجد.

وذكر موقع راديو “فارادا” أن أهالي قرية “باتشي” التابعة لمحافظة مازندران، شمال إيران، عثروا على بقايا هيكل عظمي لجندي وقطع أثرية أخرى بمحض الصدفة عندما أخرجتها آلة الحفر.

وقال مهدي إيزادي، نائب رئيس منظمة التراث الثقافي الإيراني في المحافظة، إن هذه البقايا تشمل أجزاء من هيكل عظمي وسيفا وجعبة وسهاما وخنجرا ودرعا.

وأضاف: “يشير شكل السلاح مع الهيكل العظمي إلى فترة العصر البارثي”.

ويتطلب دفن ضحايا فيروس (كوفيد-19) في إيران الحفر بعمق 3 أمتار، وقد تم العثور على البقايا المذكورة في عمق مترين ونصف المتر.

ولفت المسؤول الإيراني إلى أنه قبل نحو عامين تم اكتشاف بقايا هيكل عظمي لفتاة صغيرة مدفونة في وعاء فخاري ومعها بعض القلادات والأساور البرونزية وعمرها ما بين 3500 إلى 5000 سنة، في المقبرة ذاتها أثناء أعمال توسع.

وتعد مازندران، التي تقع جنوب بحر قزوين، واحدة من المحافظات الإيرانية الأكثر تضررا من وباء فيروس كورونا، ولا تزال من بين المناطق التي صنفتها وزارة الصحة الإيرانية على أنها “منطقة حمراء”.

قد يعجبك ايضا