أفغانستان تحقق في تقارير عن إلقاء حراس إيرانيين لمهاجرين في نهر

بدأ مسؤولون أفغان عمليّةً للبحثِ عن جُثثِ مهاجرين من أفغانستان وانتشالها من نهرٍ في إقليمٍ بغرب البلاد بعد تقارير عن تعذيب حرس الحدود الإيرانيين لهم وإلقائهم في النهر لمنعهم من دخول إيران.

وزارة الخارجية الأفغانية قالت في بيان إنّ تحقيقاً بدأ في الأمر وقال مسؤولٌ بارز في القصر الرئاسيّ في كابول إنّ التقديرات الأولية تشير إلى أنّ 70 مهاجرا على الأقلّ كانوا يحاولون دخول إيران من إقليم هرات المجاور لكنّهم تعرضوا للضرب وألقي بهم في نهر هريرود.

وقالَ أطباء في مستشفى مقاطعة هرات إنّهم استقبلوا جثثاً لمهاجرين أفغان بعضهم توفي غرقاً.

ونفت القنصلية الإيرانية في هرات أنْ يكون حرس الحدود الإيرانيون قد قبضوا على أيّ مواطنين أفغان، فضلاً عن تعذيبهم وإغراقهم في النهر، ولم يتسنَّ الوصول لمسؤولين في السفارة الإيرانية في العاصمة الأفغانية كابول للتعليق.

أما غلام يحيى، أحد أقارب الضحايا، فقال إنّ إخوته ذهبوا إلى إيران قبل ثلاثة أيام، وسمعوا بالأمس أنّهم لقوا حتفهم غرقاً.

ويمكن للواقعة أن تتسبّب في أزمة دبلوماسية بين إيران وأفغانستان في وقتٍ تسبّبت فيه جائحةُ كورونا في خروج جماعيّ لمهاجرين أفغان من إيران تبيّن إصابةَ العديدِ منهم بكوفيد-19.

قد يعجبك ايضا