رسام مصري يواجه “كورونا” بريشته

بريشة ساخرة، وروح مرحة، لا يتسلل لها الملل بقدر ما يملؤها الإحساس بالمسؤولية، يحاول رسام كاريكاتير مصري مواجهة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19، من خلال رسوماته الفنية.

ونشر حمدي أحمد (39 عاماً)، أكثر من 100 رسمة كاريكاتير عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” منذ ظهور أول حالة إصابة بفيروس كورونا بمصر في 14 فبراير/شباط.

وحملت رسوماته طابعاً توعوياً عن كيفية مواجهة كورونا لتشمل جميع الهواجس والمخاوف التي أثارها الفيروس، ولقت تفاعلاً واسعاً من رواد التواصل الاجتماعي بصورة يومية.

حمدي الذي اشتهر برسوماته التوعوية والتي كان أبرزها رسمته “سوبر بابا” حول الأب المصري الذي أنقذ ابنته من القطار مؤخراً، يرى أن واجب كل إنسان لديه موهبة سواء تمثيل أو غناء أو كتابة أو رسم أو غيرها أن يستخدمها في توعية المجتمع.

ويوضح وجهة نظره: “الفن رسالة ويمكننا توعية الناس من خلال قالب فني جذاب، يساعدهم على استيعاب الأمور بشكل أكبر.. والتوقيت الذي نعيشه حالياً يجعل السوشيال ميديا لها تأثير أكبر مما كانت عليه خاصة بعد تواجد الناس لفترات أطول بعد فرض عدة دول للحظر الجزئي”.

يحاول حمدي أن ينقل مخاوفه والتي تتشابه مع الأجواء التي يعيشها ملايين المصريين مع كورونا، إلى رسومات، ويقول: “بحكم عملي كمخرج رسوم متحركة ولدي شركة أديرها في هذا المجال، وجدت نفسي مسؤولا عن صحة فريق العمل، وبالفعل نعمل جميعاً عن بُعد”.

يتابع: “مخاوفي على أهلي، نصائحي المستمرة لأطفالي، حتى عاداتي تبدلت وأصبحت الإجراءات الوقائية جزءاً من يومي، كغسيل الأيدي باستمرار وارتداء الكمامة في حال التعامل مع خدمات التوصيل، وعدم استقبال الزيارات المنزلية وغيره”.

ونجحت رسومات حمدي التي يحرص ألا تكون معظمها مصحوبة بتعليقات، في أن تصل إلي متابعين من عدة دول عربية، وهو ما يقول عنه: الكاريكاتير يصل لكل مكان لأنني لا أربطه بالداخل فقط لكنه يصلح لكل من يعيش في هذا العالم وتأثر بكورونا”.

ويعتبر فنان الكاريكاتير حمدي أحمد رسوماته بمثابة تأريخ لفترة من أصعب الفترات التي مرت على الإنسانية، ويوضح: “لم أكن أتصور أن يكون فن الكاريكاتير مؤثر إلى هذه الدرجة، بالطبع أعرف أهميته لكن أن يكون قادراً على تأريخ أحداث في بلد ما وفي العالم بأسره يضاعف أهميته”.

قد يعجبك ايضا