جيفري: على جميع القوات الأجنبية بما فيها الأمريكية الانسحاب من سوريا

 

في حديث له مع صحيفة الشرق الأوسط، كشف المبعوث الأمريكيّ الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، رؤية بلاده الجديدة بشأن حلِّ الأزمة في سوريا.
جيفري قال إنّ الخطوة الأولى الأساسية تكمُن في خروج كلِّ القوى الأجنبية التي دخلت بعد عام 2011 من سوريا، بما فيها الأمريكية والإيرانية والتركية.

المبعوث الأمريكي رهن خروج قوات بلاده من سوريا، بإنهاء مهمتها العسكرية هناك بشكلٍ كامل، التي قال إنّها لم تنته بعد، وهي القضاء على تنظيم داعش الإرهابي نهائياً، مشيراً أنَّ حليفهم في هذه المهمة هي قوات سوريا الديمقراطية، المنتشرة على الأرض بشكل فعلي في شمال وشرق سوريا.

جيفري: نؤيد سريان العقوبات على النظام السوري حتى قبوله بالحلِّ السياسي

وحول العقوبات المفروضة على الحكومة السورية، قال جيفري إنّ بلاده تؤيد سريانها على النظام السوري حتى قبوله بالحلِّ السياسيّ، لأنَّ العقوبات تزيد من سوء الأوضاع على دائرة الشخصيات المقربة للغاية من رئيس النظام بشار الأسد وفق تعبيره.

وأضاف جيفري أنّ واشنطن تريد أنْ توضّح لتلك الشخصيات، بأنّه لا مستقبل واضح أمامهم إذا استمروا في دعم وتأييد الأسد، وحري بهم ممارسة الضغوط من أجل الانتقال السياسي، لافتاً إلى الحملة الإعلامية الروسية الأخيرة ضدّ الحكومة السورية.

جيفري أوضح أنّ إيجاد صيغة للحلِّ السياسي هي الخيار الوحيد أمام الحكومة السورية، مشدداً على ضرورة أنْ تجرى الانتخابات الرئاسية القادمة تحت إشراف أممي، معتبراً أنَّ أيَّ انتخابات بغير تلك الوسيلة لن تحظى بالمصداقية، وأنَّ الأسد لن يحظى بالمصداقية الدولية وسيقابل بالرفض الدولي التام بدون ذلك.

جيفري: هيئة تحرير الشام تشكل تهديدا لنا جميعا لأنها جماعة إرهابية

وحول الأوضاع في محافظة إدلب قال جيفري إنّ هيئة تحرير الشام الإرهابية تشكل تهديداً للجميع كونها جماعة إرهابية، وهي تشكل أيضاً تهديداً لما وصفها بقوى المعارضة المعتدلة.

لكن المبعوث الأمريكيّ أضاف أنّه لا مبرر لشنِّ القوات الحكومية هجوماً على إدلب، منوهاً أنَّ اتفاق وقف إطلاق النار هناك قد يصمد بضع شهور قادمة.

قد يعجبك ايضا