الفايروس يحصد أرواح أكثر من 240 ألف شخص في العالم

منذ ظهوره للمرة الأولى بمدينة ووهان الصينية في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أدى فايروس كورونا لوفاة أكثر من مئتين وأربعين ألف شخص، وإصابة ما يقارب ثلاثة ملايين وخمسمئة ألف آخرين حول العالم، فيما لاتزال الولايات المتحدة الأمريكية الأكثر تضرراً مع نحو خمسة وستين ألف حالة وفاة وأكثر من مليون إصابة.

وفي الوقت الذي هنأت منظمة الصحة العالمية ووهان، المدينة التي انطلق منها الفايروس لباقي دول العالم، سجلت الولايات المتحدة مع أربع دول أوروبية أكثر من ثلثي الوفيات جراء فايروس كورونا.

الدول الأربعة هي إيطاليا مع أكثر من ثمانية وعشرين ألف حالة وفاة، تليها بريطانيا مع سبعة وعشرين ألفاً وخمسمئة وإسبانيا بنحو خمسة وعشرين ألفاً وفرنسا مع أربعة وعشرين ألفاً وخمسمئة حالة وفاة.

ورغم أن الدول الأوروبية الأربعة قد سجلت، السبت، انخفاضاً ملموساً في وتيرة ارتفاع الوفيات بالفايروس، إلا أنها لا تزال تسجل المئات من الحالات الجديدة يومياً.

وكشف تعداد أجرتْهُ وكالة فرانس برس ارتفاع عدد الإصابات التي تم تشخيصها رسمياً في قارة أوروبا إلى مليون ونصف المليون، أي ما يقارب نصف عدد الإصابات في العالم.

وتتهم العديد من دول العالم من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا، منظمة الصحة العالمية بالترويج لمعلومات مغلوطة قالت إن الصين نشرتها بشأن الفايروس، مما أدى إلى تفاقم التفشي، لكن المنظمة ترفض الاتهامات، وتقول إن عملها مع بكين مهم في تكوين فهمٍ لتفشي الفايروس.

قد يعجبك ايضا