اشتباكات عنيفة بين الفصائل الإرهابية في مدينة جرابلس السورية المحتلة

 

ليلةٌ من الجحيم.. هكذا وصفت مصادر خاصة لقناة اليوم الوضع الراهن في مدينة جرابلس المحتلة من قبل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له وذلك بعد رفض عناصر من الفصائل الذهاب للقتال في ليبيا دعماً لمشاريع أردوغان التوسعية والاحتلالية.

المصادر أفادت أن اشتباكات جرت بين عناصر فصيل أحرار الشرقية الإرهابي، وعناصر الفصائل الإرهابية الأخرى في مدينة جرابلس المحتلة، مشيرة إلى أن الطرفين تبادلا اقتحام المقار العسكرية هناك.

وأوضحت المصادر أن إرهابيي أحرار الشرقية وجيش الشرقية والفرقة عشرين وأبناء الفرات المتواجدين بالمناطق المحتلة اندمجوا في جسم واحد، واتجهوا لفك الحصار عن فصيل أحرار الشرقية في جرابلس المحتلة.

كما أكدت المصادر مقتل عدد من عناصر ما يعرف بمجموعة أبو علي الأشقر التابعة لإرهابيي جيش الشرقية، فضلاً عن وقوع عشرات الإصابات في صفوف الفصائل الإرهابية.

من لم يقتل في ليبيا سيقتل في المناطق السورية المحتلة، سياسة ينتهجها الاحتلال التركي للتخلص تباعاً من الفصائل الإرهابية التابعة له، والذين استثمرهم طيلة الأزمة السورية في خدمة اجنداته التوسعية والاحتلالية.

قد يعجبك ايضا