إقليم كردستان.. قيادي يهدد الحكومة العراقية بالمقاطعة السياسية

يبدو أنّ قضية الخلاف النفطي في العراق بين إقليم كردستان والحكومة الاتّحادية ستتحوّل إلى قضيةِ الخيارات السياسية في ظلِّ رفض بغداد صرف رواتب موظفي الإقليم.

القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني أوميد خوشناو، قال إنّ الكرد يعيشون منذ عام ألفين وأربعة عشر عملية قطع الأرزاق ومد اليد لقوت الناس، مهدِّداً بأنّه إذا لم يتمّ إنهاء هذه الحالة عبر التوصل لاتّفاقٍ مع الحكومة الاتّحادية فعلى جميع الأطراف الكردية اتّخاذ قرارٍ موحدٍ بمقاطعة العمليّة السياسيّة العراقيّة برمتها والعودة إلى كردستان.

علاوي يحذّر من “مماطلة” حلّ الخلافات بين بغداد وأربيل

وفي خطوةٍ لنزع فتيل الأزمة بين إقليم كردستان والحكومة الاتّحادية، أكّد زعيم ائتلاف الوطنية إيادة علاوي، على ضرورة اعتماد لجنة حكماء تحت مظلة الدستور لحسم ملفّ ميزانيّة الإقليم.

وحذّر علاوي من “تسويف” حلّ الخلافات مع أربيل مشيراً إلى أنّ العراق لا يتحمّل مزيداً من التصعيد والانقسام ويجب الإسراع في إيجاد حلٍّ جذريٍّ وعادلٍ لجميع المشاكل.

وكانت الحكومة العراقية قد قطعت في أواخر الولاية الثانية لرئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي عام ألفين وأربعة عشر حصة إقليم كردستان من ميزانية العراق ومن ضمنها رواتب الموظفين جراء خلافاتٍ حول إدارة الثروة النفطية، واستمر قطع حصة الإقليم حتّى فترة حكومة حيدر العبادي في عام ألفين وثمانية عشر، حيث قرّرت بغداد استئناف صرف رواتب موظفي الإقليم قبل أنْ تقرر في شهر نيسان أبريل قطعها مُجدَّداً.

قد يعجبك ايضا