عبدي: نطالب بتحقيق دولي بالجرائم المرتكبة في عفرين منذ احتلال المدينة

في ظل استمرار الانتهاكات ومشاهد الفوضى والفلتان الأمني، التي تعيشها المناطق المحتلة من الشمال السوري بشكلٍ شبه يومي، تتواصل الدعوات من أجل وضع حدٍّ لممارسات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له هناك.

آخر تلك الدعوات أطلقها القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، الذي طالب بتحقيقٍ دوليٍّ حول الجرائم المُرتكَبة بمنطقة عفرين شمال غرب سوريا، منذ سيطرة جيش الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية على المدينة قبل أكثر من عامين.

عبدي قال في حديثٍ لوكالة نورث برس، إن التفجير الإرهابي الأخير الذي وقع في مدينة عفرين، وأودى بحياة عشرات الأبرياء، هو نتاج سياسة الدمار التي انتهجها الاحتلال وفصائله الإرهابية، داعياً الأمم المتحدة والقوى الضامنة في سوريا، وعلى رأسها الولايات المتحدة وروسيا، إلى دعم قرارٍ من أجل إجراء تحقيقٍ دوليٍّ بشأن الحادثة.

واعتبر القائد العام لقسد، أن إجراء التحقيق، سيُظهِر مدى زيف ادعاءات المحتل التركي، وعدم صحة اتهاماته لقسد بالوقوف وراء العمل الإرهابي، لافتاً إلى أنه من غير المستغرب، أن يستثمر الاحتلال الحادثة، لشن عدوان على مناطق سورية جديدة.

عبدي: منظمات دولية وثقت ارتكاب الفصائل التابعة للاحتلال جرائم حرب بعفرين

كما أوضح عبدي أن العديد من تقارير المنظمات كالعفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، وثّقت ارتكاب الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، جرائم حرب وانتهاكات واسعة بحق المدنيين في عفرين.

وأشار قائد قوات سوريا الديمقراطية، إلى توثيق المؤسسات الحقوقية في الشمال السوري، للانتهاكات المُرتكَبة في المناطق المحتلة، مؤكداً أن قسد لديها الأدلة الكافية، التي تدين الاحتلال وفصائله الإرهابية على جرائمهم في كل من عفرين ورأس العين وتل أبيض.

قد يعجبك ايضا