حكومة الوفاق الليبية ترفض وقف إطلاق النار وتقول إنها ستواصل القتال

مبادرة الجيش الليبي لوقف إطلاق النار، التي جاءت استجابةً لدعوة المجتمع الدولي إلى هدنةٍ إنسانيةٍ في جميع أنحاء البلاد خلال شهر رمضان، لم تلقَ آذانا صاغية من حكومة الوفاق.

وأعلنت الوفاق في بيانٍ عدم قبولها بالهدنة، متذرعةً بعدم ثقتها بالجيش الليبي.

ميدانيا، شنت قوات الوفاق هجوماً بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة على قوات الجيش الليبي، بمحور الهضبة جنوبي العاصمة طرابلس، إضافة لقصفٍ بقذائف الهاون في محور عين زارة وصلاح الدين جنوبي العاصمة.

كما نفذت القوات التابعة لحكومة الوفاق هجوماً آخر في محيط مدينة ترهونة، غربي البلاد.

الجيش الوطني يعلن وقف جميع العمليات العسكرية في البلاد

وتجنباً لإراقة المزيد من الدماء في ليبيا، أعلن المتحدث باسم الجيش الوطني أحمد المسماري، في مؤتمرٍ صحفيٍّ مساء الاربعاء، وقف جميع العمليات العسكرية في البلاد، محذراً من أن أي خرقٍ للهدنة من قبل قوات حكومة الوفاق سيتم الرد عليه بشكلٍ فوريٍّ وقاس.

المسماري كشف أن الجيش بصدد إصدار إعلان دستوري في الأيام القادمة، يشتمل على خارطة طريق جديدة لتحقيق أحلام الشعب الليبي، مشيراً إلى أن الشعب ليس أمامه سوى خيارين، إما السلام والمستقبل والقضاء على المرتزقة، أو الاستسلام للغزو التركي، على حد قوله.

قد يعجبك ايضا