الصحة العالمية تحذف مناشدة حول إرسال المساعدات إلى شمال شرق سوريا

الصحةُ العالمية، من منظّمةٍ تقفُ إلى جانبِ الشعوبِ إلى منظّمةٍ ترضخُ لقراراتِ وسياساتِ الأنظمة، هذا هو حالُها الآن مع أسوأ أزمةٍ صحيةٍ يواجهها العالم.

المنظّمة حذفتْ مناشدةً لها كانتْ قد أعدّتها لمجلسِ الأمنِ تدعو إلى السماح وبشكلٍ عاجلٍ بإرسال المساعدات إلى شمال شرقي سوريا عبر معبر اليعربية مع الحدود العراقية.

وكالة رويترز ذكرت في تقريرٍ لها أنّ مسودةَ مذكرةٍ لمنظمة الصحة العالمية أطلع عليها أعضاء مجلس الأمن الدولي كانت تتضمن طلبَ منظماتِ الإغاثة العاملة مع الأمم المتحدة من مجلس الأمن السماح بشكل عاجل باستخدام معبر اليعربية مجددا لتسليم الإمدادات للمساعدة في مكافحة فايروس كورونا.

الوكالة أشارت أن هذه الخطوة ستأجج الانتقادات للمنظمة التابعة للأمم المتحدة بأنها تسمح لنفسها بأن تؤثر عليها بعض الدول.

من جانبه دعا لويس شاربونو، مدير شؤون الأمم المتحدة بمنظمة هيومن رايتس ووتش، منظمة الصحة العالمية عدم الرضوخ لتلك الضغوطات من القوى الكبرى، قائلاً إن “الأمر يتعلق بإنقاذ الأرواح، وليس تجنب الانتقادات”. كما طالب مجلسَ الأمن أنْ يجدد التفويض باستخدام معبر اليعربية.

وخلال اجتماعٍ لمجلس الأمن بشأن الوضع الإنساني في سوريا، دعا عددٌ من الأعضاءِ المجلسَ إلى المساعدة في تعزيز عمليات نقل المساعدات عبر الحدود إلى سوريا.

سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت أكدت على بحث كل الخيارات بما في ذلك استخدام معبر اليعربية، لكن سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أشار إلى أنّ الحديث بشكلٍ صريحٍ أو ضمني، عن العودة إلى استخدام معبر اليعربية هو إضاعةٌ للوقت.

دبلوماسيون غربيون قالوا إنّ إغلاق المعبر يمنع وصول أربعين في المئة من المساعدات الطبية إلى شمال شرقي سوريا، فيما اعتبر مارك لوكوك مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة أن الفجوات في الإمدادات الطبية آخذةٌ في الاتّساع في تلك المنطقة.

قد يعجبك ايضا