هيومن رايتس ووتش تدعو لإرسال المساعدات إلى شمال شرق سوريا

 

إغلاق معبر اليعربية على الحدود العراقية المخصص لإيصال المساعدات الأممية إلى مناطق شمال شرق سوريا يثير المخاوف من وقوع كارثةٍ صحيةٍ في حالة تفشي فايروس كورونا في المنطقة وهو ما حذّرت منه منظّمة هيومن رايتس ووتش.

المدير المشارك لقسم النزاعات والأزمات في المنظّمة جيري سيمبسون قال إنّ ثمّة مليوني شخص عالقين في شمال شرق سوريا من دون الأدوات اللازمة لمواجهة تفشّي فايروس كورونا.

سيمبسون طالب القادة العالميين والإقليميين التحرّك فوراً للسماح بوصول الإمدادات والطواقم الطبية المنقذة للحياة إلى الأشخاص الأشدِّ حاجةً إلى الدعم.

كما دعت هيومن رايتس ووتش مجلس الأمن إلى إلغاء قراره الصادر في كانون الثاني/يناير فورا، والذي قضى بسحب إذنه بنقل إمدادات المعونة الأممية من العراق إلى شمال شرق سوريا.

المنظمة دعت أيضا الحكومة السورية إلى رفع قيودها طويلةِ الأمد على وصول المساعدات إلى تلك المنطقة والسماح للإمدادات والطواقم الطبية بالدخول إليها.

يذكر أنه في العاشر من كانون الثاني وردّاً على تهديد روسيا باستخدام حقّ النقض ضدّ تفويض الأمم المتحدة، شَطَبَ مجلسُ الأمن رسمياً معبرَ اليعربية ومعبر الرمثا من قائمة المعابر الحدودية المسموح استعمالها، ما أوقف جميع مساعدات الأمم المتحدة عبر الحدود إلى شمال شرق سوريا وجنوبها.

قد يعجبك ايضا