الاتحاد الأوروبي: عملية “إيريني” تملك الوسائل للازمة لبدء مهمتها

العملية البحرية الأوروبية التي يطلق عليها اسم “إيريني”، لمراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا ستكون جاهزة، لمباشرة عملها خلال الأيام القادمة مع وصول أولى السفن إلى منطقة العمليات، بحسب المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو.

ستانو أفاد بأن العملية أصبحت تملك الوسائل اللازمة لبدء مهمتها، مؤكداً بأنه تم التوصل إلى اتفاق بين الدول الأعضاء في الاتحاد على توفير أولى السفن والطائرات والأقمار الصناعية اللازمة لبدء العملية.

وأوضح مصدر دبلوماسي أوروبي بأن سفينة إيطالية ستتجه إلى منطقة العملية خلال الأيام القادمة، مشيراً إلى أنه في بداية المهمة ستساند سفن دول الاتحاد الأوروبي الموجودة بالمنطقة السفينة الإيطالية المذكورة، حتى تصل السفن الأوروبية الأخرى المخصصة للعملية.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن مدة العملية ستكون سنة واحدة قابلة للتجديد، وسيدرس الوزراء الأوروبيون كل أربعة أشهر جدوى هذه العملية، ويقومون بإعادة تموضع السفن التي تنشرها الدول الأعضاء بناءً على ذلك.

وقيادة عملية “إيريني” متمركزة في إيطاليا، كما سيقع على عاتق اليونان بعض المسؤوليات، وستنشر العملية وسائطها في شرق المتوسط، حيث ستراقب جميع السفن التي يشتبه بأنها تحمل أسلحة ومسلحين إلى ليبيا.

وانطلقت العملية في أواخر آذار/ مارس الماضي، لكن الأمر استغرق أربعة أسابيع ليتوافق الجميع بشأن الوسائل التي ستستخدمها، بحسب المصدر الدبلوماسي.

قد يعجبك ايضا