حفتر يعلن إسقاط اتفاق الصخيرات بعد تفويضه إدارة ليبيا

 

في كلمةٍ متلفزةٍ من بنغازي، أعلن قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر، قبول القيادة العامة للقوات المسلحة توليها مسؤولية إدارة البلاد بتفويضٍ شعبيّ، وإسقاط اتّفاق الصخيرات الموقّع عام 2015 في المغرب، والذي انبثقت عنه حكومة الوفاق، لافتاً إلى أنّ هذا الاتّفاق دمّرَ البلاد وقادها إلى منزلقاتٍ خطيرة.

حفتر أكّد، استمرار تقدُّم الجيش نحو العاصمة طرابلس لانتزاعها من سيطرة قوّات حكومة الوفاق، مشيراً إلى أنّهم سيعملون على تهيئة الظروف لبناء مؤسسات الدولة المدنية الدائمة وفق إرادة الشعب الليبيّ.

تصريحات حفتر هذه جاءت عقب تفويض مجلس أعيان مدينة الزنتان، في جنوب غربي ليبيا، الجيش الليبي، بقيادة حفتر، لتولّي مسؤولية تسيير أمور البلاد، معلنين تأييدهم لعملية الكرامة التي أطلقها الجيش ضدّ من وصفوهم بالإرهابيين.

ولا يزال النظام التركي يواصل نقل المرتزقة من سوريا إلى العاصمة طرابلس للقتال إلى جانب حكومة الوفاق، إذ ارتفعت أعداد المرتزقة في ليبيا إلى نحو خمسة آلاف وثلاثمئة، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

قد يعجبك ايضا