تحالف الفتح: لن نسمح للكرد بشغل الوزارات السيادية

على ما يبدو أنّ مشهد الخلاف بين القوى السياسية العراقية على توزيع المناصب الوزارية تحوّل هذه المرّة الى حصّة الكرد بعد توالي التصريحات عن اتّفاق القوى الشيعية على إبعاد الكرد من تسلّم الحقائب السياديّة.

النائب عن تحالف الفتح مختار الموسوي، قال في تصريحاتٍ صحفيةٍ إنّ القوى الشيعية اتّفقت على إبعاد الكرد عن وزارتي المالية والخارجية، ولن يسمحوا لهم بشغل الوزارات السيادية في الحكومة الاتّحادية.

الموسوي أضاف، أنّه من الأفضل أنْ يكون مرشّح وزارة المالية من العاصمة بغداد ومرشّح وزارة النِّفط من البصرة.

الديمقراطي: رفض منح وزارة سيادية للكرد مخالف للشراكة الوطنية

ورداً على تصريح الموسوي بشأن إبعاد الكرد، قال النائب في البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، بشار الكيكي، إنّ رفض القوى الشيعية منح الكرد وزارة المالية أو أيّ حقيبةٍ وزاريةٍ أخرى مخالفٌ للشراكة الوطنية في تشكيل الحكومة.

ولفت الكيكي، إلى أنّ الكرد لم يعلنوا تمسّكهم بوزارة المالية بقدر تمسّكهم بوزارة سيادية في الحكومة الاتّحادية، مبيّناً أنّ القوى الشيعية اذا كانت جادةً بالحصول على وزارة المالية فعليهم التنازل عن وزارة النفط لصالح الكرد.

وبشأن ترشيح الديمقراطي لوزير المالية فؤاد حسين مجدداً في حكومة الكاظمي أشار الكيكي أنه ليس من حقِّ أيِّ جهةٍ أنْ تعترض أو ترفض مرشّح مكوِّن أو جهةٍ معينةٍ لوزارةٍ معينة.

وفيما تتصاعد الخلافات بين الكتل السياسية العراقية بشأن تشكيل الحكومة المقترحة من قبل رئيس الوزراء المكلّف مصطفى الكاظمي، قال الأخير إنّه يقبل الضغوطات فقط عندما تدعم مسار الدولة، ويرفض أيَّ ضغطٍ هدفه تقويض الدولة.

.

قد يعجبك ايضا