مرضى كورونا ذوي العمر المتوسط يفارقون الحياة بسكتات دماغية

كشفت بيانات أمريكية حديثة أن عدداً من المصابين بفايروس كورونا من ذوي العمر المتوسط (45-65) عاماً فارقوا الحياة نتيجة سكتات دماغية، رغم أنّ وضعهم الصّحي لم يكن سيئاً.

وأوردت الصّحية الأميركيّة أنّ عدداً من مرضى كورونا يصابون بالسكتة الدماغية وهم في الأربعينات من العمر، علماً بأنّ متوسط العمر للإصابة بهذا الاضطراب الصّحي في الولايات المتحدة هو 74 سنة.

ونبه باحثون آسيويون إلى أنّ الفايروس يهاجم عدداً من أعضاء الجسم مثل القلب والكبد والدماغ وحتى أصابع القدم، وهو ما يعني أنّه أخطر مما رجحته الأوساط الطبية في بادئ الأمربأنّه يؤثّر على الرئة فقط.

كما أشار الباحثون إلى أنّ الفايروس يؤثر على دم الإنسان فيؤدي إلى تخثّره، ويعاني المصاب انسداداً في الأوعية وربما تصل بقايا الدم المتخثر إلى الدماغ وتؤدي بنهاية المطاف إلى السكتة الدماغية.

وأبدت ثلاثة مراكز طبية في الولايات المتحدة استعدادها لنشر بيانات حول ظاهرة السكتة الدماغيّة لدى المصابين بفايروس كورونا.

قد يعجبك ايضا