السلطات الجزائرية تنذر قناة تلفزيونية سخرت من الفقراء وأهانت المرأة

وجهت هيئة ضبط السمعي البصري الجزائرية إنذارا لقناة “نوميديا تي في”، بعد عرضها برنامج مقالب يسخر من الفقراء ويهين المرأة.

وقالت الهيئة إن برنامج “أنا وراجلي” الذي بثته القناة تضمن مخالفاتٍ جسيمةً مسّت بقواعد المهنة وأخلاقياتها وأخلت بمبادئ وقواعد النظام العام.

وطالبت هيئة الضبط القناةَ بعدم تكرار مثل هذه الأنواع من البرامج والالتزام الفوري بذلك محذرةً باتّخاذ إجراءاتٍ أخرى في حالة تماديها في ذلك.

وأثارت الحلقة الأولى من كاميرا خفية معروضة بمناسبة شهر رمضان على قناة “نوميديا تي في” الجزائرية غضبا واسعا في صفوف المشاهدين، بسبب “استهزائها” بمواطن فقير، كما اعتبرها الكثيرون أنها “تحتقر” المرأة.

وتقوم فكرة الكاميرا الخفية على استضافة شخص وإبلاغه بأنه “فاز بهدية عبارة عن امرأة” وأنه سيتزوجها، وبعد أن يقوم طاقم الكاميرا الخفية بإقناع الضيف بأن الزواج حقيقي وأن “المرأة الهدية” تقبل به يخبرونه في نهاية الحلقة على أن الموضوع مجرد مقلب.

واستضاف البرنامج في الحلقة الأولى شخصا فقيرا في 39 من عمره، وبدا من خلال المشاهد المعروضة أن خبر الزواج أدخله في حالة صدمة ممزوجة بالفرح، قبل أن يتفاجأ بأنه كان ضحيةَ مقلبٍ في برنامج رمضاني .

وأدان جزائريون بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، استغلال القناة حالة الفقير الصعبة وما عاناه نتيجة المقلب، وكذلك تصوير المرأة على أنها “هدية” تمنح هكذا وكأنها مجرد ” شيء” يباع ويهدى.

قد يعجبك ايضا