السينما في المنزل .. مبادرة مغربية لمواكبة رمضان والحجر الصحي رقمياً

بشعارِ “السينما في المنزل” تواكب المؤسسة الوطنية للمتاحف، بشراكة مع المركز السينمائي المغربي، شهر رمضان الذي عادَ والناسُ ماكثون في بيوتهم اتقاء لجائِحة كورونا، بعروض سينمائية مغربية على شاشات الحواسيب والهواتف والأجهزة الذكيّة.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للمتاحف عن برمجتها الثقافية في شهر رمضان الجاري، قائلة إنّها ستعرض عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي أفلاما مغربية من الأمس واليوم، وذلك كلّ سبت وأحد، ابتداء من التاسعة ليلا، طيلة رمضان.

ووضّحت مسؤولة التواصل بالمؤسسة الوطنية للمتاحف كنزة علوي أنّ المركز السينمائي المغربي يتيح الولوج إلى روابط الأفلام بعد حصوله على موافقة المخرجين بعرضها لمدّة يومين.

وستُبَثّ هذه الأفلام على موقِعَي التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”انستغرام” الخاصّين بالمؤسّسة الوطنية للمتاحف، ومتحف محمد السادس للفنّ الحديث والمعاصر.

وتهدف هذه المبادرة، وفق المتحدّثة، إلى دفع النّاس إلى مشاهد الأفلام السينمائية خلال هذا الحَجر الصحيّ، خصوصا مع كثرة المعلومات على مواقع التواصل الاجتماعي، وابتعادِ النّاس عن مشاهدة التّلفاز.

وتأتي هذه المبادرة بعد إتاحة المؤسسة الوطنية للمتاحف، مع بداية “الطّوارئ الصحية” في شهر آذار/ مارس الماضي، زيارات افتراضية إلى معارضِها الفنية السابقة، عبر روابط تجدّد أسبوعياً على صفحاتها بمواقع التّواصل الاجتماعي.

تجدر الإشارة إلى أنّ هذا الموعد السينمائي الرّمضاني يعدّ استمراراً لما درج متحف محمد السادس للفنّ الحديث والمعاصر، والمؤسسة الوطنية للمتاحف، على تنظيمه سنوياً، من عرض للأفلام في برمجة مسائية خاصّة بشهر رمضان بمبنى المتحف في العاصمة الرباط.

ويُذكَر أنّ المركز السينمائي المغربي يستمرّ في مواكبة “الحَجر الصحي”، المفروض للحدّ من انتشار فيروس “كورونا” المستجدّ، بعروض سينمائية مغربية مؤقّتة، انطلقت في نهاية شهر آذار/ مارس الماضي وستستمرّ إلى اليوم العشرين من شهر أيار/ مايو المقبل.

قد يعجبك ايضا