أطفال إسبانيا يتذوقون طعم الحرية بعد 6 أسابيع من العزل

تذوق الأطفال في إسبانيا طعم الحرية بعد ستة أسابيع قضوها في المنازل، وذلك بعد أن أصدرت الحكومة إرشادات تسمح بخروجهم رغم استمرار إجراءات عزل عام تعد من بين الأشد صرامة في أوروبا.

وارتفع إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا في البلاد إلى 23190. وقالت وزارة الصحة إن إجمالي عدد المصابين بكورونا ارتفع إلى 207 آلاف و634 من 205 آلاف و905 حالات في اليوم السابق.

ومع ذلك، ترى إسبانيا أدلة كافية على أن الفيروس تحت السيطرة لبدء تخفيف القيود. وبدأ الأطفال تجربة ارتداء الكمامات استعدادا لاستنشاق الهواء النقي للمرة الأولى منذ إعلان رئيس الوزراء بيدرو سانتشيث حالة الطوارئ في 14 مارس آذار.

وقالت الحكومة إنها ستسمح بخروج الأطفال دون سن 14 عاما اعتبارا من يوم الأحد، وذلك بما يصل إلى ساعة واحدة من النشاط الخارجي الخاضع للإشراف يوميا بين الساعة التاسعة صباحا والتاسعة مساء مع البقاء على بعد كيلومتر واحد من منازلهم.

ويمكن للبالغين مرافقة ما يصل إلى ثلاثة أطفال لكن لن يسمح للأطفال باستخدام الملاعب المخصصة لهم وسيكون عليهم الالتزام بإرشادات التباعد الاجتماعي بأن يبقوا على بعد مترين على الأقل من الأشخاص الآخرين.

ولم تذكر الحكومة بعد موعد تخفيف إجراءات العزل للأطفال الأكبر سنا.

قد يعجبك ايضا