مواقف المنتخبات في المجموعات من السابعة حتى الثانية عشر بتصفيات أفريقيا

لم يتخلف الاتحاد الكروي في القارة الإفريقية عن باقي الاتحادات القارية والتي أوقفت جميع النشاطات الرياضية فيها وذلك خوفا من تفشي فايروس كورونا المستجد، حيث كان الكاف قد أعلن في وقت سابق عن تأجيل تصفيات كأس الأمم الإفريقية المقرر في الكاميرون عام 2021 حتى إشعار آخر.
وقبل إيقاف التصفيات عانى المنتخب المصري البطل التاريخي لهذه المسابقة التي سبق له التتويج بلقبها في سبع مناسبات آخرها في العام 2010 بالبطولة التي احتضنتها أنغولا التي احتلت المركز الثاني، عانى كثيراً حيث يقبع أحفاد الفراعنة بالمركز الثالث في المجموعة السابعة برصيد نقطتين فقط من تعادلين مع كل من المنتخب الكيني صاحب المركز الثاني ومنتخب جزر القمر صاحب الصدارة بأربع نقاط
وكان المنتخب الجزائري حامل اللقب قد حقق العلامة الكاملة إثر تزعمه المجموعة الثامنة بعد أن حصد انتصارين متتاليين على كل من زامبيا وبوتسوانا ليتربع محاربو الصحراء على الصدارة بفارق نقطتين عن منتخب زيمبابوي الثاني.
وعلى ذات المنوال سار المنتخب السنغالي في منافسات المجموعة التاسعة والتي يتصدرها أسود التيرانغا بالعلامة الكاملة أيضاً، وبنفس الاتجاه سار المنتخب التونسي بتصدره المجموعة العاشرة برصيد ست نقاط، وكانت كتيبة المدرب منذر الكبير قد استهلت مشوارها بالتصفيات بالفوز على المنتخب الليبي بأربعة أهداف مقابل هدف، ليعود بعدها نسور قرطاج بانتصار ثمين من أراضي غينيا الإستوائية، أما المنتخب الليبي فقد عوض خسارته من تونس في الجولة الأولى بفوز هام على تنزانيا صاحبة الترتيب الثاني في الجولة الثانية.
كما تصدرت مدغشقر فرق المجموعة الحادية عشرة بعد إحرازها فوزين متتالين على كل من أثيوبيا والنيجر فيما احتل منتخب ساحل العاج بطل المسابقة في مناسبتين المركز الثالث مناصفة مع المنتخب الأثيوبي وذلك لتساويهما في عدد النقاط والأهداف، أما المجوعة الثانية عشرة والأخيرة فقد تزعمها المنتخب النيجيري بطل القارة السمراء في ثلاث مناسبات بعد خروجه بالعلامة الكاملة من اختباري بنين وليسوتو.

قد يعجبك ايضا