قوات الحكومة السورية تقصف بالصواريخ عدّة مناطق بريف إدلب

رغم غياب القصف الجوي من قبل طائرات الحكومة السورية والطائرات الروسية، إلا أنّ الخروقات في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، لا تزال مستمرّة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بتعرّض عدّة أماكن في كنصفرة والبارة وبينين وكفر عويد جنوبي إدلب، لقصفٍ صاروخيٍّ نفذته قوات الحكومة السورية بعد منتصف ليل الجمعة.

منطقة العنكاوي بسهلِ الغاب شمال غربي حماة شهدت أيضاً بحسبِ المرصد، قصفاً صاروخيّاً من قبل قوات الحكومة السورية، بالتزامن مع استهداف الأخيرة محاور النيرب في ريف إدلب الشرقي بالرشاشات الثقيلة.

مقتل عنصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية في مدينة إدلب

من جهة أخرى لا تزال المنطقة العازلة وخاصة مدينة إدلب ومحيطها، تشهد حالة انفلات أمنيّ كبير، من عمليات قتلٍ واغتيالٍ وتفجيراتٍ وخطف، غالباً ما يكون عناصر هيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة وعناصر الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي أحد أطرافها.

وفي جديد صور الفلتان الأمني بمدينة إدلب، قتل عنصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية، إثر هجوم نفذه مجهولون بالقنابل اليدوية، على مقرٍّ عسكريّ للهيئة في حي القصور وسط المدينة.

يذكر أن المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، شهدت أيضاً في إطار الفلتان الأمني هناك، عدّة جولات من الاقتتال بين الفصائل المسلحة والتنظيمات الإرهابية، أسفرت عن مقتل مئات العناصر من الطرفين، بالإضافة لاستشهاد وإصابة عشرات المدنيين.

قد يعجبك ايضا