دياب ينتقد أداء حاكم المصرف المركزي ويحمّله مسؤولية الأزمة المالية

في ظل تدهور سعر الليرة اللبنانية بـشكل مريب أمام الدولار الأمريكي، شن رئيس الحكومة اللبنانية، حسان دياب، هجوماً عنيفاً على حاكم مصرف لبنان المركزي، رياض سلامة، واتهمه بالمسؤولية عن الأزمة المالية التي عصفت بالبلاد.

دياب وخلال كلمة له بعد انتهاء اجتماعه في قصر بعبدا مع الرئيس اللبناني، ميشال عون، قال، إن هناك غموضاً مريباً في أداء حاكم مصرف لبنان إزاء تهاوي سعر صرف الليرة اللبنانية.

رئيس الحكومة اللبنانية، أضاف بأن تسارع هذا التدهور ينعكس سلباً على كل شيء في البلاد، خاصة على المستوى الاجتماعي والمعيشي، مشيراً إلى أن دور مصرف لبنان أضحى عاجزاً أو معطلاً أو محرضاً على هذا التدهور الدراماتيكي في سعر العملة الوطنية.

وحذر دياب من مساع لإحداث ما وصفه بـ الانقلاب، مؤكداً أن الدولة ستضرب بحزم كل من يخطط لانقلاب عبر سلب الناس أموالهم مرة ثانية، وذلك برفع سعر صرف الدولار من أجل حماية أنفسهم ومصالحهم على حساب مصلحة الشعب والبلاد.

تصريحات دياب جاءت في ضوء ما أظهرته الأرقام التي تكشف خروج أكثر من خمسة مليارات دولار من الودائع في أول شهرين من العام الحالي.

وفيما يتعلق بفايروس كورونا تابع دياب، بأن الفايروس أربك أجندة حكومته، في ظل وضعه حياة الناس على قائمة الأولويات، مبيناً أن هذا الأمر لم يمنعهم من التعامل مع الثقب المالي الأسود في البلاد، والعمل على مواجهته.

وكان مجلس الوزراء أقر خلال جلسته في قصر بعبدا، تمديد إعلان التعبئة العامة لمواجهة انتشار فايروس كورونا، لمدة أسبوعين حتى العاشر من أيار/ مايو المقبل، إضافة لاعتماد خطة فتح القطاعات على مراحل وبشكل تدريجي.

قد يعجبك ايضا