بعد شهر من وفاتها.. كيف عادت سيدة في الإكوادور إلى الحياة

تسببت السيدة العجوز” ألبا ماروري غراندا” البالغة من العمر 74 عاماً بصدمة سعيدة لعائلتها، بعد أن عادت للحياة عقب شهر من وفاتها بفايروس كورونا.

وأعلن الأطباء في مستشفى غواياكيل وفاة المريضة ألبا بعد دخولها في غيبوبة نتيجة إصابتها في السابع والعشرون من أذار/مارس الماضي بالفايروس، وتم إبلاغ العائلة بذلك.

وأخطأ الأطباء بأسماء المرضى وقاموا بتسليم جثّة امرأة أخرى للعائلة، وقضى أقاربها ما يقارب الشهر مع رماد جثة مجهولة، فيما كانت لا تزال السيدة ألبا في الغيبوبة.

واعتذر الأطباء عن الخطأ الذي ارتكبوه بعدما استفاقت السيدة ألبا من غيبوبتها وتوضحت القصّة.

يذكر أنّ أقارب ألبا اعتزموا على رفع دعوى قضائية ضدّ المستشفى لسدادِ تكلفة خدمات حرق جثّة شخص مجهول، ويتوقعون الحصول على حوالي ألفي دولار.

قد يعجبك ايضا