بائع كتب مطرود من هونج كونج يفتتح متجره للكتب في تايبيه

دعم أظهره التايوانيون لبائع كتب فر من هونج كونج وسط مخاوف من تعرضه للاضطهاد من قبل الصين، ما أدى لأن يشهد باب متجره الذي تم افتتاحه حديثاً في تايبيه تزاحما من قبل الرواد.

لام وينغ كي لجأ إلى تايوان العام الماضي بعد أن احتجزه عملاء صينيون لثمانية أشهر في عام 2015 بينما كان يعمل في مكتبة في هونج كونج تبيع كتبا تنتقد القيادة الصينية. وأثارت القضية جدلا كبيرا ومخاوف من توغل النفوذ الصيني في هذا المركز المالي.

مقتطف صوتي

“سعيد جدا لأن الأصدقاء في تايوان جاءوا لإظهار دعمهم، وهذا هو الأهم، فاليد السوداء للحزب الشيوعي الصيني يمكن أن تطال تايوان في أي وقت. لذا علينا أن نكون مستعدين ونحمي أنفسنا. عادة ما أبقى في المكتبة ولا أخرج في كثير من الأحيان. هنا أكثر أمانا”.

وتصدر لام عناوين الصحف في وقت سابق من هذا الأسبوع، بعد أن قذفه رجل بطلاء أحمر، قبل بضعة أيام من إعادة افتتاح متجره “كتب خليج كوزواي” في العاصمة التايلندية، ليمثل رمزا لمقاومة التعديات الصينية على حريات هونغ كونغ.

تينج يو سينج طالبة في المرحلة الثانوية

مقتطف صوتي

“عادة لا تبيع المكتبات العادية أو تلك التجارية الكبيرة كتبا كهذه، فالكتب التي فيها تكون تجارية أكثر. ولكن إن كانت هناك مكتبة يمكنها بيع الكتب السياسية ويمكن للجميع المجيء وإلقاء نظرة على الكتب فيها، أعتقد أن هذا أمر نافع للغاية، وهو أن نفهم المزيد عن القضايا السياسية”.

وبعد انتقاله إلى تايوان العام الماضي، كان لام قلقا من استهدافه بالمزيد من الهجمات، لكنه قال إنه سيواصل معركته ضد الحزب الشيوعي الصيني من خلال إعادة فتح هذا المتجر الصغير المكتظ بالكتب السياسية في قلب تايبيه.

قد يعجبك ايضا