مجلس الأمن الدولي يتحرك لمواجهة كورونا ووقف الأعمال العدائية

في ظل الانقسامات العميقة بين الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي حول التأثيرات التي خلفتها أزمة كورونا، بدأ المجلس العمل على مشروع قرار أعدته فرنسا وتونس، يدعو إلى تعزيز التنسيق لمواجهة الفايروس، ووقف الأعمال العدائية في النزاعات.

فرنسا وتونس طرحتا مشروعهما على الدول الـ 15 في المجلس، وستبدأ المناقشات قريباً بعد أن يقدم الأعضاء تعليقاتهم على النص، كما أكد دبلوماسيان لوكالة الانباء الفرنسية.

مشروع القرار، يشدد على الضرورة الملحة لتعزيز التنسيق بين كافة الدول لمكافحة الفايروس، ويطلب وقفاً عاماً وفورياً للأعمال العدائية، ودعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

ويطلب المشروع من كافة الأطراف في النزاعات المسلحة تنفيذ هدنة إنسانية لثلاثين يوماً متتاليةٍ على الأقل، للسماح بإرسال المساعدات الإنسانية للشعوب المتضررة، بعد تعليق الولايات المتحدة تمويلها لمنظمة الصحة العالمية.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة دعا في الـ 23 من شهر آذار الماضي لوقف الاعمال القتالية في جميع أنحاء العالم، لتركيز الجهود على مكافحة فايروس كورونا، مشيرا إلى أن هذا الفايروس يهاجم الجميع بلا هوادة، ولا يأبه لأي أصل عرقي أو جنسية أو فصيل أو دين.

قد يعجبك ايضا