عباس يهدد بإلغاء كافة الاتفاقات مع أمريكا وإسرائيل

في كلمة متلفزة، هدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإلغاء كافة الاتفاقيات والتفاهمات مع الولايات المتحدة وإسرائيل، اذا أعلنت الأخيرة ضم أي جزء من أراضي الضفة الغربية إليها.

عباس قال إن الفلسطينيين بالمرصاد لكل من يستغل انشغال العالم بأزمة وباء فايروس كورونا، وتسول له نفسه أن يتلاعب بحقهم أو يتجاوز قرارهم الوطني الثابت المتمسك بإقامة دولتهم الحرة المستقلة في أرضهم وعاصمتها القدس الشرقية وفق قرارات الشرعية الدولية.

وتزامن ذلك مع صدور بيان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي قال إن قرار ضم أجزاء من الضفة الغربية أمر يعود إلى إسرائيل، وإن الولايات المتحدة ستعرض وجهات نظرها بخصوص هذا على الحكومة الإسرائيلية الجديدة بشكل غير معلن.

وأعرب بومبيو في البيان عن سعادته باتفاق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومنافسه بيني غانتس على تشكيل حكومة طوارئ، والتي قد تمضي في خططها  لبسط السيادة الإسرائيلية على المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

وتهدف الخطوة إلى ضم فعلي للأراضي التي تخضع للسيادة العسكرية الإسرائيلية منذ عام ألف وتسعمئة وسبعة وستين، لكن ذلك يتطلب موافقة الولايات المتحدة حتى يتسنى لنتنياهو بعد ذلك المضي قدما في تنفيذ تلك الخطة اعتبارا من الأول من تموز يوليو.

قد يعجبك ايضا