رغم التحذيرات الدولية.. النظام التركي يواصل إرسال المرتزقة إلى طرابلس

شدة المعارك في العاصمة الليبية طرابلس، وعدد القتلى الكبير في صفوف المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي هناك، دفع الأخير لإرسال المزيد من أولئك المرتزقة، للزجّ بهم في المعارك ضد الجيش الليبي، ضارباً بعرض الحائط جميع التحذيرات الدولية.

مصادر محلية من مدينة عفرين المحتلة في شمال سوريا، قالت إن الاحتلال التركي أرسل دفعة جديدة من المرتزقة السوريين مكونة من خمسمئة عنصر من مختلف الفصائل الإرهابية التابعة له في مدن الشمال المحتل، للقتال إلى جانب حكومة الوفاق بطرابلس.

المصادر أكدت أن الدفعة الجديدة ضمت عناصر من فصيلي أحرار الشرقية وجيش الشرقية الإرهابيين، حيث تم نقلهم بتسع حافلات إلى بلدة حور كلس الحدودية التي أصبحت نقطة تجمعٍ قبل إرسالهم إلى مطاري غازي عنتاب واسطنبول، ومن ثم نقلهم إلى ليبيا.

وبحسب المصادر، فإن الاحتلال التركي هدد الفصيلين المذكورين قبل أيام بقطع رواتب عناصرهما في حال عارضا الأمر، في حين قطع الاحتلال بالفعل رواتب عناصر ما يسمى بالفيلق الثالث بسبب رفض عناصره الذهاب للقتال في ليبيا.

يأتي ذلك فيما يتوالى وصول جثث قتلى المرتزقة إلى تركيا، إذ وصلت مؤخراً جثث تسعة عناصر، وثلاثة ضباط أتراك قتلوا في ليبيا على يد الجيش الوطني الليبي قادمة من مطار معيتيقة الدولي.

وبهذا يصل إجمالي القتلى بصفوف المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي القادمين من ليبيا إلى مئتين وأحد عشر، فيما بلغ عدد الواصلين إلى طرابلس للقتال هناك أكثر من ستة آلاف مرتزق، ولايزال ألفان وستمئة آخرون بمعسكرات التدريب في تركيا.

قد يعجبك ايضا