القضاء الألماني يبدأ محاكمة أحد مرتكبي جرائم الحرب في سوريا

 

من المقرر أن يبدأ القضاء الألماني محاكمة أحد مسؤولي الاستخبارات في الحكومة السورية والذي يتهم بأرتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق مدنيين سوريين اعتقلوا ما بين عامي 2011 و2012.
ويتهم القضاء الألماني، أنور رسلان الذي وصل إلى ألمانيا منشقاً عن الحكومة في عام 2014 بالمسؤولية عن مقتل 58 شخصا وعن تعذيب ما لا يقل عن 4 آلاف آخرين في فرع الخطيب الأمني، الذي كان يديره في دمشق.

ورسلان هو الأرفع رتبة بين عضوين سابقين في المخابرات السورية، سيمثلان الخميس أمام القضاء في أول محاكمة في العالم تتناول انتهاكات منسوبة إلى الحكومة السورية.

يذكر أن ألمانيا من بين الدول التي تطبق مبدأ “الولاية القضائية العالمية” الذي يسمح لدولة ما بمقاضاة مرتكبي جرائم ضد الإنسانية بغض النظر عن جنسيتهم أو مكان تنفيذ جريمتهم.

قد يعجبك ايضا