اشتباكات بين الشرطة الفرنسية وشبّان في إحدى ضواحي باريس

وقعت اشتباكات بين الشرطة الفرنسية وشبان لليلة الثانية في إحدى الضواحي الفقيرة بالعاصمة باريس لتهدد السلام الاجتماعي الهش في المناطق التي تعاني العوز، وسط إجراءات العزل العام الصارمة لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتفجرت الأحداث في حي فيلنوف لا جارين في وقت متأخر من يوم السبت بعد أن أُصيب قائد دراجة نارية حين اصطدم بباب كان مفتوحا لسيارة للشرطة لا تحمل شعارها المميز.

وأفادت الشرطة أنها كانت ترغب في إيقاف قائد الدراجة النارية الذي شوهد ينطلق بسرعة وبطريقة خاطئة في وسط الشارع دون أن يكون مرتديا خوذة.

وعاد الهدوء للحي في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد قبل أن تتجدد الاضطرابات لاحقا.

وأفادت تقارير إعلامية لمحطتي بي.إف.إم وسي نيوز التلفزيونيتين أن ألعابا نارية أُطلقت صوب رجال الشرطة وأُضرمت النار في حاويات فيما ردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع.

وقالت الشرطة إنه تم إرسال وسطاء للحي من أجل تهدئة التوتر وإنها فتحت تحقيقا داخليا في الموضوع.

قد يعجبك ايضا