مصادر عسكرية تكشف أسماء ضباط أتراك يديرون المعارك بطرابلس

يوم بعد يوم تتكشف مخططات النظام التركي ومدى تدخّله في ليبيا التي تبعد عنه آلاف الكيلومترات من خلال إرسال الطائرات المسيرة والمرتزقة إليها.

مصادر عسكرية ليبية، كشفت أسماء ضباط في جيش النظام التركي مسؤولين عن جلب الطائرات المسيرة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا، لدعم قوات “الوفاق” في مواجه قوات الجيش الليبي خلال المعارك الدائرة بالعاصمة طرابلس.

المصادر أكدت أن ضباط النظام التركي في ليبيا يسيرون وفقا لتعليمات “يشار قولر” مسؤول الملف الليبي بتركيا، وأوضحت أن “ألباي تاراكان”، وهو من القوات الخاصة، مسؤول عن مدافع الهاون الموجهة والطائرات المسيّرة.

ومن أبرز قيادات الفصائل الإرهابية في سوريا والمسؤولة عن تجنيد وترحيل تلك العناصر الإرهابية إلى ليبيا بحسب ما تقول المصادر الليبية، يأتي في الدرجة الأولى عبد السلام حميدي الملقب بـ”أبوحسام” من مدينة حلب السورية، ومحمد الجاسم الملقب بـ “أبو عمشة” الذي يتولى قيادة فصيل “السلطان سليمان شاه” الإرهابي، وفهيم عيسى وهو قيادي في فصيل “فيلق الشام” الإرهابي.

ووفقاً للمصادر العسكرية الليبية، فإن المرتزقة السوريين التابعين للنظام التركي، يتم تجميعهم في إدلب شمال غربي سوريا، لإرسالهم عبر المعابر الحدودية إلى مدينة غازي عنتاب في تركيا، ومن ثم إلى مدينة إسطنبول ليتمّ نقلهم جوّاً إلى مطار معيتيقة، أو مطار مصراتة بليبيا.

ورغم استمراره بإرسال جنوده والمرتزقة السوريين التابعين له إلى ليبيا، إلا أن النظام التركي تكبد خسائر كبيرة هناك، بلغت بحسب إحصائيات الجيش الليبي نحو ألف قتيل من المرتزقة وخمسين جندياً تركيا فضلاً عن إسقاط عدد كبير من الطائرات المسيرة.

قد يعجبك ايضا