بعد أن أدمت قصتها قلوب العالم.. توفيت ملاك الزبيدي متأثرة بحروقها

توفيت الشابة العراقية ملاك الزبيدي، التي عرفت باسم “ابنة النجف”، بعد أن دفعها العنف الأسري الذي تعرضت له من قبل زوجها، إلى إضرام النار في جسدها.

وفارقت ملاك الحياة بعد أن تفاقم وضعها الصحي نتيجة الحروق التي ألمت بها، حيث توقفت أعضاء بجسدها الذي تجاوز نسبة الحروق فيه الـ40 في المئة عن العمل.

وكانت ملاك من ضحايا العنف الأسري، حيث أقدمت على حرق نفسها بعد تعرضها للتعنيف والضرب من قبل زوجها، ومنعها عن رؤية ذويها مدة 8 أشهر، بحسب ما صرحت به والدة ملاك في مقطع مصور.

وظهرت ملاك البالغة من العمر 20 عاما في لقطات فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تصرخ من شدة الألم نتيجة الحروق العميقة في جسدها الغض.

وتخطت قضية ملاك حدود العراق، لتتحول إلى قضية رأي عام عالمية، حيث أعرب السفير البريطاني في بغداد، ستيفن هيكي في تغريدة على تويتر عن أمله في إتمام التحقيقات بسرعة في قضية ملاك الزبيدي.

وفي إشارة إلى قضية ملاك وقضايا أخرى متزامنه، قالت بعثة الأمم المتحدة في العراق، في بيان أن التصاعد بعدد الجرائم من هذا القبيل يثير القلق، ويسلط الضوء على الضرورة الملحة لإقرار البرلمان قانون مناهضة العنف الاسري.

ورغم الإدانات الدولية لحادثة ملاك، يتخوف المدافعون عن حقوق المرأة من أن تطوى صفحة “ابنة النجف” باتفاق عشائري من دون معاقبة الجاني.

قد يعجبك ايضا